المنتدى التربوي الشامل - علوم بلا حدود

المنتدى التربوي الشامل - علوم بلا حدود

منتدى كل العرب والمسلمين لبناء جيل متسلح بالعلم والمعرفة.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في ذكرى توقيع اتفاق أوسلو محطات فلسطينية مفصلية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tareqali



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 24/10/2010

مُساهمةموضوع: في ذكرى توقيع اتفاق أوسلو محطات فلسطينية مفصلية   الأحد 07 نوفمبر 2010, 04:42

اتفاق أوسلو:

وهنا تم فتح قناة سرية للتفاوض بين منظمة التحرير وإسرائيل في العاصمة النرويجية أوسلو، أسفر في نهاية الأمر عن توقيع الاتفاق في البيت الأبيض الأمريكي بحضور غالبية دول العالم. وقد قبله الإسرائيليون بعد نجاح إسحاق رابين ومعسكر السلام الإسرائيلي عام 1992 في تنحية الليكود اليميني من الحكم، قبلوه لأسباب عديدة من بينها:

أ‌- فشل نظرية الأمن الإسرائيلية القائمة على أن احتلال الأرض يحقق الأمن، بعد وصول صواريخ صدام حسين إلى تل أبيب.

ب‌- انتقال الصراع المسلح من الساحات العربية كما كان يحدث سابقا، إلى عمق الكيان الصهيوني بعد العمليات الفدائية الجريئة في القدس وتل أبيب وحيفا وغيرها، مما جعل الإسرائيليين يمشون في الشوارع يلتفتون حولهم لا يعرفون متى وأين وكيف سيأتيهم الموت.

ج- تزايد أنصار السلام والراغبين بالتخلص من ويلات الحرب في إسرائيل، بعد تزايد الخسائر البشرية في إسرائيل، وتزايد الإدانات الدولية لإسرائيل، إضافة إلى فشل الصهيونية في تحقيق الأهداف التي بشرت بها.

د- ظهور اتجاه في القيادة الصهيونية خطط لتحقيق الأهداف الصهيونية سلما بعد فشل تحقيقها حربا، وخاصة الهيمنة الاقتصادية على المنطقة العربية.

هـ- أخيرا الضغوط الأمريكية، حيث أن الولايات المتحدة الأمريكية أحسّت أنها بحاجة إلى فترة هدوء لاستثمار انتصارها في حرب الخليج وانفرادها بقيادة العالم.

كما قبله الفلسطينيون على مضض بسبب ما ذكرناه من انعكاسات حرب الخليج الثانية، إضافة إلى شعور الفلسطينيين بوجوب التحرك السريع لوقف نزيف الأرض حتى لا يستفيقوا فيجدوا أن الاستيطان والمصادرات لم يبقيا أرضا يعيش عليها الفلسطينيون الذين تزايد عدد المعاقين والمعطوبين بينهم نتيجة سياسة (تكسير الأيدي) الصهيونية.

قيام السلطة الوطنية الفلسطينية

وقامت السلطة الوطنية (التي لم ينص الاتفاق على كلمة وطنية)، ودخل القائد ياسر عرفات إلى غزة عام 1994 ومعه عشرات الآلاف من المقاتلين كأفراد لقوات الأمن الوطني (حيث لم ينص الاتفاق على تشكيل جيش فلسطيني) وأصبح المسؤولون السياسيون والإعلاميون وزراء ومسؤولين في السلطة (رغم أن الاتفاق لم ينص على تسمية وزراء)، وتحول قادة القوات الفدائية إلى قادة للأجهزة الأمنية من شرطة واستخبارات ومخابرات وأمن وقائي وغيرها، مع ما جرّه ذلك من انحرافات.

ولعلم قيادة منظمة التحرير بأن الجماهير العربية كانت تنتظر أن تحقق الثورة الفلسطينية الديمقراطية المفقودة في معظم الأقطار العربية، أجرت السلطة انتخابات رئاسية نافست خلالها السيدة سميحة خليل الأخ ياسر عرفات الذي فاز بأغلبية 83% من الأصوات وليس ب 99.9% كم يفعل بعض الرؤساء العرب، وأجرت انتخابات تشريعية لم تشارك فيها حركة حماس التي اعتبرتها كفرا وخيانة لأنها تستند لاتفاقيات أوسلو، وقاطعتها بعض فصائل منظمة التحرير بحجة أنها لا تريد الاعتراف باتفاقات أوسلو رغم أن قياديي بعض هذه الفصائل قدموا قوائم بمئات من أعضائهم ليعملوا في دواليب السلطة (المنبثقة عن أوسلو).

وكان من المفروض أن تمر (فترة انتقالية) مدتها خمس سنوات يتم خلالها حل القضايا السهلة أو الثانوية، ولكن هذه الفترة مرت دون تغيير يذكر سوى إعادة انتشار القوات الإسرائيلية في الضفة والقطاع. بحيث قسمت أراضي الضفة والقطاع إلى ثلاثة مناطق: منطقة (أ) وتشمل المدن المكتظة بالسكان تخضع لإدارة وأمن السلطة الفلسطينية. منطقة (ب) وتشمل بعض البلدات الكبيرة وتخضع للسلطة الفلسطينية إداريا مع بقاء أمنها بيد إسرائيل، منطقة (ج) وتشمل المناطق القريبة من المستوطنات، وهي معظم الأراضي، تبقى خاضعة لإسرائيل إداريا وأمنيا.

ولم يتم الإعلان عن قيام الدولة الفلسطينية، كما لم يتم التوقف عن إنشاء مستوطنات جديدة وتوسيع المستوطنات القائمة، وبدأ الصهاينة بإقامة جدار الفصل العنصري، كل ذلك رغم عقد العديد من جولات المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وبعضها بمشاركة مندوبين أمريكيين ودوليين وأحيانا من مصر والأردن. وكان أبرزها مفاوضات كامب ديفيد أواسط عام 2000، والتي فشلت بسبب التعنت الصهيوني والانحياز الأمريكي، حيث حاول الطرفان إجبار القائد ياسر عرفات على الرضوخ للإرادة الصهيونية فيما يتعلق بالتخلي عن حقوق لاجئي 1948 في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم تنفيذا لقرار الأمم المتحدة رقم 194، وكذلك الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على القدس والمسجد الأقصى مع السماح للسلطة الفلسطينية بالإشراف على زيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه فقط.

ونتيجة لرفض الرئيس ياسر عرفات الرضوخ للإملاءات الأمريكية والإسرائيلية تقرر أمران سيكونان حاسمين في التطورات المقبلة وهما: حصار الرئيس ياسر عرفات بمقر قيادته في رام الله ومن ثم اغتياله بالسم، وإعادة احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة. مما أدى إلى اندلاع الانتفاضة الثانية (انتفاضة الأقصى) التي لم تحقق ما حققته الانتفاضة الأولى لسبب رئيسي هو أنها رغم بدايتها السلمية تحولت إلى انتفاضة مسلحة- بفعل إسرائيل وانسياق بعض أطراف الانتفاضة وراءها- مما أفقدها الكثير من تجاوب الرأي العام العالمي.

وفي نوفمبر 2004 توفي الرئيس ياسر عرفات بفعل السم الذي استطاع الصهاينة وحماتهم أن يدسوه له، متى وكيف وأين لا نستطيع الجزم بذلك. وجرت انتخابات رئاسية تعددية فاز بها الأخ محمود عباس (أبو مازن) بأغلبية 63% من الأصوات. وحان وقت إجراء الانتخابات التشريعية التي أعلنت حماس أنها ستشارك فيها (متناسية ما قالته سابقا) كما أعلنت كل فصائل منظمة التحرير مشاركتها فيها، وعندما أرادت إسرائيل منع حركة حماس من المشاركة في الانتخابات أعلن الرئيس أبو مازن أنه لا انتخابات بدون مشاركة حماس مما اضطر إسرائيل للقبول بمشاركة حماس، وأسفرت الانتخابات عن فوز حماس بأغلبية مقاعد المجلس التشريعي، وهنا لابد من التوقف للحديث عن أسباب فوز حماس واندحار حركة فتح.

الرباط -- المغرب
خالد منصور
مخيم الفارعة - نابلس - فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في ذكرى توقيع اتفاق أوسلو محطات فلسطينية مفصلية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى التربوي الشامل - علوم بلا حدود :: الفئة الأولى :: المنتدى العام :: منبر المنتدى-
انتقل الى: